انترنت الأشياء، كيف نساهم في بناء نظام شبكي سنصبح فيه مجرد أشياء؟

لأننا على وشك أن نصبح “شيئاً” في منظومته، يجب أن نعرف كيف يغير إنترنت الأشياء أو ما يُعرف اختصاراً بالـ IoT، وجه الكوكب ليصبح شبكة تحكم عملاقة. إنه يغير مستقبل كل الصناعات الكبيرة والصغيرة، من الزراعة للرعاية الصحية للتصنيع، وكل شيء ما بين هذه المجالات. لذا أصبح محط أنظار كل أصحاب الأعمال من مالكي الشركات العملاقة متعددة الجنسيات للتجار الإلكترونيين الصغار الذين يتسكعون على هامش الشبكة لتسويق بضائعهم.

ما هو إنترنت الأشياء IoT؟

التعريف التقني الشائع لإنترنت الأشياء هو كالتالي:

“إنترنت الأشياء هو نظام مكون من أجهزة حاسوبية غير متجانسة، آلات ميكانيكية ورقمية وأشياء وحيوانات وبشر، مزودين بمعرفات مُمَيِّزة، يستطيعون نقل البيانات عبر شبكة الإنترنت دون الحاجة للتفاعل المباشر بين إنسان وإنسان أو إنسان وحاسوب.”

كيف يمكن قول هذا بكلام أبسط؟

يعني أن الفكرة الأساسية إنترنت الأشياء يعطي للأشياء قدرة جديدة ناتجة عن ارتباطها بشبكة الانترنت، ولا يشترط لحدوث ذلك قدرتها على التفاعل، فأنت مثلاً تستطيع قراءة أي كتاب أو مشاهدة أي فيلم أو الاستماع لأي أغنية عبر هاتفك المحمول أو حاسوبك أو جهازك اللوحي، لأن الجهاز الذي تستخدمه مرتبط بشبكة الإنترنت.

شبكة الإنترنت فتحت لك عالماً كبيراً من الإمكانيات، ونفس الشيء ينطبق على كل ما قد يتصل بها من الأشياء الأخرى والكائنات الأخرى أيضاً.

باختصار انترنت الأشياء يعني: ربط كل الأشياء في العالم لشبكة الإنترنت!

ما أهمية إنترنت الأشياء؟

اتصال الأشياء بالإنترنت يعني أنها ستصبح قادرة على إرسال بيانات أو استقبال بيانات، أو كليهما، بطريقة أخرى حين تتصل الأشياء العادية بالانترنت تصبح ذكية. لنأخذ الهاتف المحمول مثالاً، أنت تستطيع أن تستخدمه لتقرأ أي كتاب تريد وقتما شئت، ليس لأن الكتاب مخزن بالضرورة على هاتفك المحمول، ولكن لأن هاتفك المحمول متصل بشبكة الإنترنت، وهكذا إذا لم يكن الكتاب متوفراً، يستطيع أن يرسل في طلب هذا الكتاب، ويستطيع تحميله لتستطيع أنت قراءته، ولهذا نقول أن هاتفك المحمول “ذكي”.

من هذا المثال نستنتج التالي:

  • لا يجب أن تكون سعة “الشيء” هائلة
  • لا يحتاج “الشيء” أن يمتلك حاسوب خارق
  • ما يجعل الشيء ذكي بالفعل هو أنه متصل بالإنترنت

في إنترنت الأشياء، يمكن تصنيف كل الأشياء المتصلة بشبكة الإنترنت لثلاث فئات:

  • الأشياء التي تجمع المعلومات وترسلها
  • الأشياء التي تستقبل المعلومات وتتصرف بناء عليها.
  • الأشياء التي تقوم بالأمرين معاً.

والثلاث فئات في الحقيقة تتغذى على فوائد بعضها.

أولاً / الأِشياء التي تجمع المعلومات وترسلها

مثل أجهزة الاستشعار مثلاً، التي تقوم باستشعار الحركة أو الضوء أو الحرارة أو الرطوبة، عند الاتصال بشبكة الإنترنت، تمكننا أجهزة الاستشعار من جمع معلومات من البيئة المحيطة بشكل أوتوماتيكي لاتخاذ قرارات أكثر ذكاء. فأجهزة استشعار رطوبة التربة مثلاً، يمكن أن تحدد للمزارع متى تماماً عليه أن يروي محصوله، وهذا سيوفر عليه اقتصادياً وسيوقف هدر الماء.

كما تمكننا حواسنا من فهم العالم تستطيع أجهزة الاستشعار أن تمكن الآلات من فهم العالم من حولها.

ثانياً / استقبال المعلومات والتصرف بناءً عليها:

قد يبدو لك الأمر غير معقول، لكن الأمثلة على الآلات التي لديها هذه الإمكانية لا نهائية، مثلاً حين تضغط على زر مفتاح السيارة، فتستقبل سيارتك الإشارة ثم تقوم بفتح الباب، حين ترسل مستند للطابعة، بشكل لاسلكي، فتتلقى الطابعة إشارتك وتقوم بطباعة المستند.

تظهر القوة الحقيقية لإنترنت الأشياء، حين تستطيع الأشياء القيام بالأمرين معاً؛ تجمع المعلومات وترسلها، وتستقبلها وتتصرف بناءً عليها.

ثالثاً / الإرسال والاستقبال:

لنعد لمثال جهاز استشعار رطوبة التربة، يستطيع الجهاز جمع المعلومات عن رطوبة التربة ليخبر المزارع كم من الماء تحتاج المحاصيل، لكنك فعلياً لا تحتاج للمزارع. بدلاً عن ذلك نظام الري يمكنه أن يعمل أتوماتيكياً كلما تطلب الأمر، بناءً على مستوى رطوبة التربة.

بل يمكن الذهاب لما هو أبعد، إذا كان نظام الري يستقبل معلومات عن الطقس من الإنترنت، فيمكنه أيضاً أن يعرف متى ستمطر، فيقرر أنه لن يروي المحاصيل اليوم، لأنها ستُروى بماء المطر على كل الأحوال.

لن يتوقف الأمر هنا؛ كل هذه المعلومات عن رطوبة التربة وكمية المياه التي تتلقها من نظام الري، وكيف ستمنو المحاصيل على أرض الواقع، يمكن جمعها وإرسالها لحواسيب فائقة تستطيع تشغيل خوارزميات مذهلة بإمكانها أن تدرك فعلياً ما تعنيه هذه المعلومات.

تخيل حين ترسل أنظمة الري في مئات الآلاف من المزارع حول العالم، من شتى البيئات الزراعية، معلومات تلقتها عبر أجهزة استشعار الرطوبة والحرارة والضوء إلخ، إلى حواسيب فائقة، تستطيع خوارزمياتها ربط كل هذه المعلومات والخروج بحلول وتوصيات وأفكار حول طرق إنتاج أفضل المحاصيل الممكنة، ما قد يقضي على مشكلة الجوع حول العالم بشكل نهائي.

الملخص البسيط لمفهوم وفائدة إنترنت الأشياء:

انترنت الأشياء هو قوة شبكة الانترنت الموسعة، التي تتخطى أجهزة الحاسوب والهواتف المحمولة لنطاق متكامل من الأشياء والعمليات والبيئات الأخرى. هذه الأشياء المتصلة بالشبكة تُستخدم لجمع المعلومات، وتعيد إرسالها أوتقوم بالأمرين معاً.

حسب المتحمسين لانترنت الأشياء، فإنه سيزود الأعمال والبشر برؤية وتحكم أفضل ب 99% بالأشياء والبيئات التي لم تصلها شبكة الإنترنت، وبذلك سيتيح المجال للشركات والناس أن يكونوا أكثر إرتباطاً بالعالم من حولهم، ليقوموا باتخاذ قرارات وإنجاز أعمال ذات معنى، بناءً على معطيات وحسابات دقيقة، بأفضل مستوى ممكن من الأداء.

وهو أمر رائع لو فكرنا به للوهلة الأولى،

لكن ألا يجب أن تكون لدينا أسئلتنا حول هذه “القوة الموسعة“، التي من المفترض أن تطالنا نحن أيضاً كبشر، وتتعامل معنا كأشياء قابلة للتحكم بها؟

  • ألا يجب أن نفكر كيف سيؤثر انتشار هذه القوة على أسلوب حياتنا وخياراتنا وقدرتنا على التحكم في مسار مستقبلنا؟
  • هل نعي أننا نساهم في نشر وتوسيع قوة إنترنت الأشياء، ونمول شراء الأجهزة الذكية اللازمة لها، الهاتف والثلاجة والتلفاز والفرن والسيارة ونظام الري وخطوط الإنتاج الآلية إلخ، وندفع فواتير اتصال هذه الأجهزة من مالنا الخاص؟
  • هل ندرك أننا نقترب من اللحظة التي سنصبح فيها أحد أشيائها؟!

لا تعتقد أن هذا الأمر بعيد؛ هل سمعت بشرائح التعقب التي يتم زراعتها في أجساد الجنود؟ هل سمعت بالشرائح الطبية التي يتم زراعتها ضمن إجراءات علاجية في أجساد المرضى؟

هل أنت مستعد لتدخل عالم انترنت الأشياء وتصبح أحد أشيائه؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s